العودة   منتدى وادي العلي , بني ظبيان , قبيلة غــامــد Wadialali forum - Ghamid - Saudi Arabia > منتديات أبناء وادي العلي > حياة وادي العلي
التسجيل تعليمات قائمة الأعضاء التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم March 24th, 2011, 06:34   #1
علي بن صالح
عضو شرف

 








علي بن صالح غير متصل
Llahmuh كلمات من وادي العلي في اللغة العربية الفصحى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مقدمة :
اللهجة العربية المحكية في غامد وزهران معظم كلماتها هي
لغة عربية فصحى وليست لهجة عامية كما قد يظن البعض

ويقول الشيخ حمد الجاسر رحمه الله في كتابه المعجم الجغرافي لبلاد غامد وزهران انهم العرب الأقحاح .
ولقد دهشت وانا ابحث عن بعض الكلمات في القواميس العربية القديمة بأن الكلمات التي بحثت عنها ليست مجرد فصحى ولكنها تعطي معنى صحيح وعميق لوصف الحالة

وقد اورد لبعض الكلمات شواهدها من القرآن والسنة و
أقوال الصحابة رضوان الله عليهم والشعراء وأقوال
اللغويين .
ولا اجزم باني الفت شيئاً بقدر ما هو اعداد وجمع وترتيب

وقد اختصرت بشكل قد يخل ولكن منعاً للملل والتطويل
ولتكون المعلومة سريعة ومختصرة .

وسوف اركز على الكلام الدارج في وادي العلي قديماً
وحديثاً وهي لاتختلف كثيراً عن باقي قرى غامد وزهران

ننتظر ملاحظاتكم ولكم الشكر والتقدير .

من أسماء الأماكن في وادي العلي الريعة وهي موقع مكان في تل مرتفع يقع بين الطرفين والحلة والرهوة .
ونقول أيضا راس الريعة .
ومن اسماء الأماكن المعروفة ايضا الريع وهو مكان في شعب الدغم في غابة القصعة

وهو معروف بارتفاعه وخصوبة ارضه ففيه الأشجار الكثيفة والنباتات والحشائش .

ومن هنا فالريعة والريع هي لغة عربية فصحى وهذا ما نؤكده هنا .
قال تعالى: أَتَبْنُون بكل رِيعٍ آية تعبثون،

وفي حديث ابن عباس، رضي الله عنهما، في كفّارة اليَمين: لكل مِسكين مُدُّ حِنْطة رَيْعُه إِدامُه أَي لا يلزمه مع المدِّ إِدام، وإِنّ الزيادة التي تحصل من دقيق المدّ إِذا طحنه يشتري بها الإِدام.
ومعناها كما ورد في لسان العرب :
والرِّيعةُ والرِّيعُ والرَّيْع: المَكان المُرْتَفِعُ، وقيل: الرِّيعُ مَسِيلُ الوادي من كل مَكان مُرْتَفِع؛ قال الرَّاعي يصِف إِبلاً: لها سَلَفٌ يَعُوذُ بِكُلِّ رِيعٍ، حَمَى الحَوْزاتِ واشْتَهَرَ الإِفالا

ريع (لسان العرب)
الرَّيْع: النَّماء والزيادة. راعَ الطعامُ وغيره يَرِيع رَيْعاً ورُيُوعاً ورِياعاً؛ هذه عن اللحياني، ورَيَعاناً وأَراعَ ورَيَّعَ، كلُّ ذلك: زَكا وزاد، وقيل: هي الزيادة في الدقيق والخُبز.
وأَراعَه ورَيَّعَه.
وراعَتِ الحِنْطةُ وأَراعَتْ أَي زَكَتْ. قال الأَزهري: أَراعت زكت، قال: وبعضهم يقول راعتْ، وهو قليل.
ويقال: طعام كثير الرَّيْعِ.
وأَرض مَرِيعة، بفتح الميم، أَي مُخْصِبة.
وقال أَبو حنيفة: أَراعتِ الشجرة كثر حَملها، قال: وراعَت لغة قليلة.
وأَراعَت الإِبلُ: كثر ولدها.
وراعَ الطعامُ وأَراعَ الطحينُ: زاد وكثر رَيْعاً.
وكلُّ زِيادة رَيْعٌ.
وراعَ أَي صارت له زيادة رَيْعٌ. في العَجْن والخَبز.
وفي حديث عمر: امْلِكوا العَجِين فإِنه أَحد الريعين، قال: هو من الزيادة والنّماء على الأَصل؛ يريد زيادةَ الدقيق عند الطَّحْن وفضلَه على كَيْل الحِنطة وعند الخَبز على الدقيق، والمَلْكُ والإِمْلاك إِحكام العجين وإِجادَتُه، وقيل: معنى حديث عمر أَي أَنْعِمُوا عَجْنه فإِنّ إِنعامَكم إِيّاه أَحدُ الرَّيْعَيْن.
وفي حديث ابن عباس، رضي الله عنهما، في كفّارة اليَمين: لكل مِسكين مُدُّ حِنْطة رَيْعُه إِدامُه أَي لا يلزمه مع المدِّ إِدام، وإِنّ الزيادة التي تحصل من دقيق المدّ إِذا طحنه يشتري بها الإِدام.
وفي النوادر: راعَ في يدي كذا وكذا وراقَ مثله أَي زاد.
وتَرَيَّعَت يده بالجُود. فاضَت.
ورَيْعُ البَذْرِ: فَضْلُ ما يخرج من البِزْر على أَصله.
ورَيْعُ الدِّرْع: فضل كُمَّيْها على أَطراف الأَنامل؛ قال قيس بن الخَطِيم: مُضاعفة يَغْشى الأَنامِلَ رَيْعُها؛ كأَنَّ قَتِيرها عُيونُ الجَنادِبِ والرَّيْعُ: العَوْدُ والرُّجوع. راعَ يَريع وراهَ يَريهُ أَي رجَع. تقول: راعَ الشيءُ رَيْعاً رجَع وعادَ، وراعَ كَرُدَّ؛ أَنشَد ثعلب: حتى إِذا ما فاء من أَحْلامها، وراعَ بَرْدُ الماء في أَجْرامِها وقال البَعِيث: طَمِعْتُ بِلَيْلى أَن تَرِيعَ، وإِنَّما تُضَرِّبُ أَعْناقَ الرِّجال المَطامِع وفي حديث جرير: وماؤنا يَرِيعُ أَي يعود ويرجع.
والرَّيع مصدر راع عليه القَيْءُ يَرِيع أَي رجع وعاد إِلى جَوْفه.
وليس له رَيْع أَي مَرْجوع.

والريعُ بالكسر: المكان المرتفع من الأرض.
وقال عُمارَةُ: هو الجبل الصغير، الواحد رِيعَةٌ، والجمع رِياعٌ.
ومنه قوله تعالى: "أَتَبْنونَ بكلِّ رِيعٍ آيةً تَعْبَثونَ. أيضاً: الطريقُ، ومنه قل المُسَيَّبِ بن عَلَسٍ:

ريعٌ يلوحُ كأنه سَـحْـلُ في الآلِ يَخْفِضُها ويَرْفَعُها

التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; March 28th, 2011 الساعة 19:25
  رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 24th, 2011, 19:23
ابو هشام ابو هشام غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

حفظك الله ايها الاستاذ العزيز الاخ علي بن صالح وجزاك خيرا على النفحات الرائعه للتعريف بالارياع ثم الشرح الوافي عنها والريعه مفرد رياع واتوقع من ابنائنا ان يستفيدو من هذا الشرح . والارياع كما تعلم اخي حتى في مكه هي المرتفع الصغير من الارض الذي لا يشبه الجبل او يشكل جز منه مثال ذلك ( ريع الرسان ) بمكه . ووادي العلي يشكل منظومه من الارياع خلافا للجبال والوديان فشكرا لكم على الموضوع وامل ان تنقلوه لصحيفه وادي العلي الاكترونيه مع قبول تحياتي
التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدِ والكَفنِ


رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 25th, 2011, 02:19
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

غدرة

هي احدى الكلمات المحكية في لهجة وادي العلي .

ويقصد بها الظلمة .. فيقول احدهم للآخر الليلة غدرة ما اشوف الطريق وذلك حينما تكون الليلة غير مقمرة

او يوجد ضباب .

وقد بحثت في المعجم فوجدت هذه الكلمة فصحى

أنظر ما يأتي

" وليلة غَدِرَةٌ بَيّنَةُ الغَدَرِ، ومُغْدِرَةٌ: شديدة الظلمة تحبس الناس في منازلهم وكِنِّهِمْ فيَغْدَرون أَي يتخلفون.
وروي عنه، عليه الصلاة والسلام، أَنه قال: المشي في الليلة المظلمة المُغْدِرَة إِلى المسجد يوجب كذا وكذا.
وغَدِرَت الليلة، بالكسر، تَغْدَر غَدَراً وأَغْدَرَتْ، وهي مُغْدِرَةٌ، كل ذلك: أَظلمت.
وفي الحديث: من صلى العشاء في جماعة في الليلة المُغْدِرَة فقد أَوجَبَ؛ المُغْدِرَةُ: الشديدة الظلمة التي تُغْدِرُ الناس في بيوتهم أَي تتركهم، وقيل: إِنما سميت مُغْدِرَةً لطرحها من يخرج فيها في الغَدَر، وهي الجِرَفَةُ.
وفي حديث كعب: لو أَن امرأَة من الحُور العِينِ اطَّلعت إِلى الأَرض في ليلة ظلماء مُغْدِرَةٍ لأَضاءت ما على الأَرض.
وفي النهر غَدَرٌ، وهو أَن يَنْضُبَ الماء ويبقى الوَحْل، فقالوا: الغدراءُ الظلمة. يقال: خرجنا في الغدراءِ.
وغَدِرَت الغنم غَدَراً: شبعت في المَرْج في أَول بنته ولم يُسْل (* قوله« ولم يسل إلخ» هكذا هو في الأصل) . عن أَحظّها لأَن النبت قد ارتفع أَن يذكر فيه الغنم. أَبو زيد: الغَدَرُ والجَرَل والنَّقَل كلُّ هذه الحجارةُ مع الشجر."
رد مع اقتباس
  #4  
قديم March 25th, 2011, 02:43
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي

مقطه بالعرقه

من الكلمات المتداولة قديماً في الوادي

مقطه : اي اضربه

العرقة هي عبارة عن أداة تستخدم لضرب الثيران أثناء الحَرَث تتكون من عود طوله ذِراع تقربياً ومربوط في رأسه قطعتين أو ثلاث من مُقاط طولها ذِراع أيضاً

فاذا ضرب بها كانت الضربة قوية وحارة وقد يضرب بها ضربات متتابعات

وكانت تستخدم للثيران لضربها حتى تواصل سيرها وهي في المجرة وهي تسحب الغرب المحمل بالماء من البئرأو أثناء الحرث .

وفي الصورة الثيران تجر اللومة حيث تحرث الأرض
وفي لسان العرب : وفي نوادر الأَعراب: اللُّمةُ في المِحْراث ما يَجرُّ به الثور يُثير به الأَرض، وهي اللُّومةُ والنَّوْرَجُ.
وفي القاموس : وقيل: التِّلامُ أَثَرُ اللُّومَةِ في الأَرض، وجمعها التُّلُم.
واللُّومَةُ التي يُحْرَثُ بها، قال ابن بري: التِّلَم خَطُّ الحارث، وجمعه أَتْلامٌ


والمقاط هو حبل متين مصنوع من جلد الثور ويربط به الغرب الذي يحمل الماء من البير .

والمقاط والعرقة لغة عربية فصحى

وفي القاموس

والعَرَقةُ الدِّرَّةُ التي يضرب بها.

وفي القاموس عن المقاط
مقط (العباب الزاخر)
الفراءُ: الماقطُ من البعيرِ: مثلُ الرازمِ، وقد مَقَطَ يَمُطُ مُقُوطاً: أي هُزل هُزالاً شديداً. والماقِطُ: الحازي الذي يتكهن ويطرقُ بالحصى. وتقول العرب: فلانٌ ساقطٌ ابن ماقطِ ابن لاقطِ. . والماقِطُ -أيضاً-: الشديدُ.
والمَقْطُ: الشدةُ. وقيل في قولِ أبي جُندبٍ الهذلي:

لو أنه ذو عِـزةٍ ومـقـطِ لمنعَ الجيرانَ بعض الهمطِ


إن المقطَ: الضربُ، يقالِ: مقطه بالسوط، وقيل: الشدة. وقال ابن دريدٍ: رجلٌ ماقِطٌ ومَقاطٌ: وهو الذي يكري من منزلٍ إلى منزلٍ. ومَقَطَتُ الحبلَ أمقطه مقطاً: إذا شددت فتله، وبه سمي المِقاطُ وهو الحبلُ الشديدُ الفتلِ، وقيل: هو حبلٌ صغيرٌ يكادُ يقومُ من شدةِ إغارته.
وفي حديثِ عُم ر-رضي اللّه عنه-: أنه قدمَ مكةَ فسأل من يعلمُ موضوعَ المقامَ؛ وكان السيلُ احتملهَ من مكانهِ، فقال المطلبُ بن أبي وداعةَ السهمي -رضي اللّه عنه-: أنا يا أمير المؤمنين قد كنتُ قدرتهُ وذرعتهُ بِمِقاطٍ عندي.
وقال رؤبة:

جذبي دِلاءَ المجدِ وانتشاطي مثلينِ في كرينِ من مِقَاطِ

وقال أبو داودٍ جاريةُ بن الحجاج الايادي:

مُدْمَجٍ كالمِقَاطِ يَختالُ نِسـعـاً زَهِماتِ الأكفالِ قُب البُطونِ

وجمعُ المِقاطِ: مُقُطٌ -مثالُ كِتابٍ وكُتُبٍ-، قال الراعي:

كأنها مُقُطٌ ظـلـتْ عـلـى قـيمٍ من ثُكْدَ واغتَمَستْ في مائهِ الكدرِ

وقال ابن دريدٍ: مِقَاطُ الفرس: مقودُه، ومِقاطُ الدلوِ: رشاؤها. قال؛ ويقال: رب ماقطٍ قد شَهِدهُ فلانٌ: أي معركةَ، والجمعُ: المَقاطُ.








التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; March 25th, 2011 الساعة 09:09
رد مع اقتباس
  #5  
قديم March 27th, 2011, 23:19
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي أخرعتني ياولد

( في لهجة أهل الوادي

كلمة أخرعتني فيقول الرجل اخرعتني

ويقولون جاه خرعة

ومثلها خله بخرعه ذلحين

ومعناها الخوف المفاجئ نتيجة لموقف معين والكلمة ومشتقاتها لغة عربية فصحى

انظر القاموس

خرع (لسان العرب)
الخَرَعُ، بالتحريك، والخَراعةُ: الرخاوةُ في الشيء، خَرِعَ خَرَعاً وخَراعةً، فهو خَرِعٌ وخَرِيعٌ؛ ومنه قيل لهذه الشجرة الخِرْوَع لرَخاوته، وهي شجرة تَحْمل حَبًّا كأَنه بيضُ العصافِير يسمى السِّمْسم الهندي، مشتق من التَّخرُّعِ، وقيل: الخِرْوَعُ كل نبات قَصيفٍ رَيّانَ من شجر أَو عُشْب، وكلّ ضعيفٍ رِخْو خَرِعٌ وخَرِيعٌ؛ قال رؤبة: لا خَرِعَ العظْمِ ولا مُوَصَّما وقال أَبو عمرو: الخَرِيعُ الضعيف. قال الأَصمعي: وكلّ نَبْتٍ ضعيفٍ يتثنى خِرْوَعٌ أَيَّ نَبت كان؛ قال الشاعر: تُلاعِبُ مَثْنَى حَضْرَمِيٍّ، كأَنّه تعَمُّجُ شَيْطانٍ بذِي خِرْوَعٍ قَفْر ولم يجئ على وزن خِرْوَعٍ إِلاَّ عِتْوَدٌ، وهو اسم وادٍ، ولهذا قيل للمرأَة الليِّنةِ الحسْناء: خَرِيعٌ، وكذلك يقال للمرأَة الشابّة الناعمة اللينة.
وتَخَرَّع وانخرَع: استرْخَى وضَعُفَ ولان، وضَعُف الخوّار.
والخَرَعُ لينُ المَفاصِل.
وشَفة خَرِيعٌ: ليّنةٌ.
ويقال لِمِشْفَرِ البعير إِذا تدلَّى: خَرِيعٌ؛ قال الطرمّاح: خَرِيعَ النَّعْوِ مُضْطَرِبَ النَّواحِي، كأَخْلاقِ الغَرِيفةِ ذي غُضونِ (* قوله «ذي غضون» كذا في الأصل والصحاح أَيضا في عدة مواضع، وقال شارح القاموس في مادة غرف: قال الصاغاني كذا وقع في النسخ ذي غضون، والرواية ذا غضون منصوب بما قبله.) وانخَرَعَت كَتِفُه: لغة في انْخَلَعَت.
وانْخَرَعَت أَعضاء البعير وتخرَّعت: زالت عن موضعها؛ قال العجاج: ومَن هَمَزْنا عِزَّه تخرَّعا وفي حديث يحيى بن كثير أَنه قال: لا يُجزئ في الصدقة الخَرِعُ، وهو الفَصِيل الضعيف، وقيل: هو الصغير الذي يَرْضَع.
وكلُّ ضعيف خرِعٌ.
وانخرع الرجل: ضعف وانكسر، وانخرَعْتُ له: لِنْتُ.
وفي حديث أَبي سعيد الخدري: لو سمع أَحدكم ضَغْطةَ القبر لخَرِعَ أَو لَجَزِعَ. قال ابن الأَثير: أَي دَهِشَ وضعُف وانكسر.
والخَرَعُ الدَّهَشُ، وقد خَرِعَ خَرَعاً أَي دَهِشَ.
وفي حديث أَبي طالب: لولا أَنَّ قريشاً تقول أَدركه الخَرَعُ لقلتها، ويروى بالجيم والزاي، وهو الخَوْف. قال ثعلب: إِنما هو الخَرَعُ، بالخاء والراء.
والخَرِيعُ: الغُصْن في بعض اللغات لنَعمَتِه وتَثَنِّيه.
وغُصْنٌ خَرِعٌ: لَيِّنٌ ناعِمٌ؛ قال الراعي يذكر ماء: مُعانِقاً ساقَ رَيّا ساقُها خَرِع والخَرِيعُ من النساء: الناعمةُ، والجمع خُورعٌ وخَرائعُ؛ حكاهما ابن الأَعرابي.
وقيل: الخَرِيعُ والخَرِيعةُ


رد مع اقتباس
  #6  
قديم March 27th, 2011, 23:27
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي الدمنة والدمون والدمن

الدمنة في لهجة وادي العلي ( أكرمكم الله )



هو المكان المخصص الذي تجمع فيه مخلفات الحيوانات

ثم تنفل لتكون سماداً في مزارع القمح

وقد بحثت فوجدتها لغة عربية فصحى

وانظر ماذا يقول القاموس

دمن (لسان العرب)
دِمْنةُ الدار: أَثَرُها.
والدِّمْنة آثارُ الناس وما سَوَّدوا، وقيل: ما سَوَّدوا من آثار البَعَر وغيره، والجمع دِمَن، على بابه، ودِمْنٌ، الأَخيرة كسِدْرة وسِدْر.
والدِّمْن البَعَر.
ودَمَّنتِ الماشيةُ المكانَ: بَعَرت فيه وبالت.
ودَمَّن الشاءُ الماء، هذا من البَعَر؛ قال ذو الرمة يصف بقرة وحشية: إذا ما عَلاها راكِبُ الصّيْفِ لم يَزَلْ يَرَى نَعْجةً في مَرْتَع، فيُثيرُها مُوَلَّعةً خَنْساءَ ليْستْ بنعْجة، يُدَمِّن أَجْوافَ المِياه وَقِيرُها.
ودَمّن القومُ الموضعَ: سوّدوه وأَثَّروا فيه بالدِّمْن؛ قال عَبيد بن الأَبرص: مَنْزِلٌ دَمّنه آباؤُنا الـ ـمُورثُون المَجْدَ في أُولى اللَّيالي.
والماء مُتَدَمِّن إذا سقَطَت فيه أَبعار الغَنَم والإِبل.
والدِّمْن ما تَلَبَّد من السِّرقِينِ وصار كِرْساً على وجه الأَرض.
والدِّمْنة الموضع الذي يَلْتبدُ فيه السِّرقِين، وكذلك ما اختلط من البعر والطين عند الحوض فتَلَبَّد. الصحاح: الدِّمْن البَعر؛ قال لبيد: راسِخُ الدِّمْن على أَعضادِه، ثَلَمَتْه كُلُّ رِيحٍ وسَبَلْ.
ودمَنْتُ الأَرضُ: مثل دَمَلْتها، وقيل: الدِّمْن اسم للجنس مثل السِّدْر اسم للجنس.
والدِّمَن جمع دِمْنة، ودِمْنٌ (* قوله «ودمن» بالرفع عطف على والدمن. فلانِ دِمْنُ مالٍ كما يقال إزاءُ مالٍ.
والدِّمْنة الموضع القريب من الدار.
وفي الحديث: أَنه، صلى الله عليه وسلم، قال: إيّاكم وخَضْراءَ الدِّمَن، قيل: وما ذاك؟ قال: المرأَة الحسناء في المَنْبت السُّوء؛ شبه المرأَة بما ينبت في الدِّمَن من الكلأِ يُرى له غَضارة وهو وَبيء المرْعى مُنْتِن الأَصل؛ قال زُفَر بن الحرث: وقد يَنْبُت المَرْعى على دِمَن الثَّرَى، وتَبْقى حَزازاتُ النُّفوسِ كما هيَا والدِّمْنة: الحقد المُدَمِّن للصدر، والجمع دِمن، وقيل: لا يكون الحقد دِمْنة حتى يأْتي عليه الدهر وقد دَمِن عليه.
وقد دَمِنَت قلوبُهم، بالكسر، ودَمِنْت على فلان أَي ضَغِنْت؛ وقال أَبو عبيد في تفسير الحديث: أَراد فسادَ النَّسَب إذا خيف أَن تكون لغير رِشْدة، وإنما جعلها خضراء الدِّمَن تشبيهاً بالبقلة الناضرة في دمنة البعر، وأَصل الدِّمْن ما تُدَمِّنه الإِبل والغنم من أَبعارها وأَبوالها أَي تُلَبِّده في مرابضها، فربما نبت فيها النباتُ الحسن النَّضِير، وأَصله من دِمْنة، يقول: فَمَنظَرُها أَنيق حسن؛ ومنه الحديث: فيَنْبُتون نباتَ الدِّمْن في السيل؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء في رواية، بكسر الدال وسكون الميم، يريد البعر لسرعة ما ينبت فيه؛ ومنه الحديث: فأَتينا على جُدْجُد مُتَدَمِّن أَي بئر حولها الدِّمْنة.

التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; March 28th, 2011 الساعة 02:17
رد مع اقتباس
  #7  
قديم March 28th, 2011, 20:02
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي الحقينة

الحقينة

الحقينة هي اللبن في لهجة وادي العلي


كانت امي رحمة الله عليها ترسلني وانا طفل فتقول

هاك الطاسة هذي افلح عند عمتك .......... وقلها تعطيك حقينة


فاروح لها في الصبح وتعطيني

وكنا نقول دوبي تفاولت خبزة وحقينة

كانوا أمهاتنا يحلبون البقرة ويضعون الحليب في الشكوة ثم يمخضونه حتى يصبح حقينة

ثم تطورت الأمور فصاروا يشترون من السوق مخاضة مصنوعة من التوتوه

ويظلون يحركونها مثل الشكوة حتى يصبح الحليب لبن ويصفونه بالمصفى وياخذون منه الدهانه والتي تصبح سمن


--

خلونا نشوف معنى الحقينة في قواميس اللغة العربية الفصحى

حقن (لسان العرب)
حَقَنَ الشَّيءَ يَحْقُنُه ويَحْقِنُه حَقْناً، فهو مَحْقُونٌ وحَقِينٌ: حَبَسه.
وفي المثل: أَبَى الحَقِينُ العِذْرةَ أَي العُذْر، يضرب مثلاً للرجل يَعْتَذِر ولا عذر له، وقال أَبو عبيد: أَصل ذلك أَن رجلاً ضافَ قوماً فاستَسْقاهم لبَناً، وعندهم لبنٌ قد حَقَنُوه في وَطْبٍ، فاعْتَلُّوا عليه واعْتَذَروا، فقال أَبَى الحَقينُ العِذْرةَ أَي أَن هذا الحقينَ يُكَذِّبُكم؛ وأَنشد ابن بري في الحَقين للمُخبَّل: وفي إبلٍ ستِّينَ حَسْبُ ظَعِينة، يَرُوحُ عليها مَخْضُها وحَقينُها.
وحَقَنَ اللبنَ في القِرْبة والماءَ في السقاء كذلك.

وقال بعضهم: الحَواقِنُ ما سَفُلَ من البطن، والذَّواقِنُ ما عَلا. قال ابن بري: ويقال الحاقِنَتان الهَزْمَتانِ تحت الترقوتين، وقال الأَزهري في هذا المثل: لأُلْحِقَنَّ حواقِنَك بذواقِنِك، وروي عن ابن الأَعرابي الحاقِنةُ المَعِدة، والذاقِنةُ الذَّقَنُ، وقيل: الذاقِنةُ طَرَفُ الحُلْقوم.
وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: تُوفِّي رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بين سَحْرِي ونَحْري، وبين حاقنتي وذاقنتي وبين شَجْري، وهو ما بين اللَّحْيَين. الأَزهري: الحاقِنةُ الوَهْدة المنخفضة بين التَّرْقُوتين من الحَلْق. ابن الأَعرابي: الحَقْلَةُ والحَقْنةُ وجعٌ يكون في البطن، والجمع أَحْقالٌ وأَحْقانٌ.
وحقَن اللبنَ في السِّقاء يَحْقُنُه حَقْناً صبَّه فيه ليُخرج زُبْدَتَه.

والحَقينُ اللبنُ الذي قد حُقِنَ في السِّقاء، حَقنْتُه أَحْقُنُه، بالضم: جمعته في السقاء وصببت حليبَه على رائِبه، واسم هذا اللبن الحَقينُ.
والمِحْقَنُ الذي يُجعل في فمِ السِّقاءِ والزِّقّ ثم يُصب فيه الشراب أَو الماء. قال الأَزهري: المِحْقن القِمَعُ الذي يُحْقَن به اللبنُ في السقاء، ويجوز أَن يقال للسقاء نفسه مِحْقَن،

حقن (الصّحّاح في اللغة)
حَقَنْتُ اللبن أَحْقُنُهُ بالضم، إذا جمعتَه في السقاء وصببتَ حليبَه على رائبه.
واسم هذا اللبن الحَقينُ، والسِقاء المِحْقَنُ.

حقن (مقاييس اللغة)

الحاء والقاف *والنون أصلٌ واحد، وهو جَمْع الشيء. يقال لكلّ شيءٍ [جُمِعَ] وشُدَّ حقين.
ولذلك سُمِّي حابسُ اللبن حاقنا.
ويقال اللبن الحَقِين الذي صُبَّ حليبُه على رائِبه.

الصَّرْبُ (القاموس المحيط)
الصَّرْبُ، ويُحَرَّكُ: اللَّبَنُ الحَقينُ الحامِضُ، والصِّبْغُ الأَحْمَرُ، وما يُزَوَّدُ من اللَّبَنِ في السِّقاءِ،


رد مع اقتباس
  #8  
قديم March 31st, 2011, 06:36
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي القترة

القترة
ماهي القترة ؟
هي فتحة صغيرة بحجم الصحن دائرية كانت موجودة في بيوت الديرة القديمة
يدخل منها الهواء والشمس ويخرج منها
دخان القبس ..... وغالباً ما تكون في سقف البيت مقابل الصلل
ماذا تقول قواميس اللغة العربية عن القترة .
القترة، بالضم: الكُوَّة النافذة وعين التَّنُّور

والقَتَرُ جمع القَتَرةِ، وهي الغَبَرة؛ ومنه قوله تعالى: وجوه يومئذ عليها غَبَرَةٌ تَرْهَقُها قَتَرَةٌ؛
عن أَبي عبيدة، وأَنشد للفرزدق: مُتَوَّج برِداء المُلْكِ يَتْبَعُه مَوْجٌ، تَرى فوقَه الرَّاياتِ والقَتَرا التهذيب: القَتَرةُ غَبَرة يعلوها سواد كالدخان، والقُتارُ ريح القِدْر، وقد يكون من الشِّواءِ والعظم المُحْرَقِ وريح اللحم المشويّ.

ولمٌ قاترٌ إِذا كان له قُتار لدَسَمه، وربما جعلت العرب الشحم والدسم قُتاراً؛
ومنه قول الفرزدق: إِليكَ تَعَرَّفْنَا الذُّرَى بِرحالِنا، وكلِّ قُتارٍ في سُلامَى وفي صُلْبِ
وفي حديث جابر، رضي الله عنه: لا تُؤْذِ جارَك بقُتار قِدْرك؛ هو ريح القِدْر والشِّواءِ ونحوهما.
وقَتِرَ اللحمُ (* قوله« وقتر اللحم إلخ» بابه فرح وضرب ونصر كما في القاموس) .
وقَتَرَ يَقْتِرُ، بالكسر، ويَقْتُر وقَتَّرَ: سطعت ريح قُتارِهِ.
وقَتَّرَ للأَسد: وضع له لحماً في الزُّبْيةِ يجد قُتارَهُ"

.
والقُتارُ: ريح العُودِ الذي يُحْرق فَيُدَخَّنُ به؛ قال الأَزهري: هذا وجه صحيح وقد قاله غيره، وقال الفراء: هو آخر رائحة العُود إِذا بُخِّرَ به؛ قاله في كتاب المصادر،
قال: والقُتارُ عند العرب ريح الشِّواءِ إِذا ضُهّبَ على الجَمْر، وأَما رائحة العُود إِذا أُلقي على النار فإِنه لا يقال له القُتارُ، ولكن العرب وصفت استطابة المُجْدِبين رائحةَ الشِّواءِ أَنه عندهم لشدّة قَرَمِهم إِلى أَكله كرائحة العُود لِطيبِهِ في أُنوفهم.
والتَّقْتيرُ: تهييج القُتارِ، والقُتارُ: ريح البَخُور؛ قال طرفة: حِينَ قال القومُ في مَجْلِسِهمْ: أَقُتَارٌ ذاك أَم رِيحُ قُطُرْ؟ والقُطْرُ: العُود الذي يُتَبَخَّر به؛ ومنه قول الأَعشى: وإِذا ما الدُّخان شُبِّهَ بالآ نُفِ يوماً بشَتْوَةٍ أَهْضامَا والأَهْضام: العود الذي يوقد ليُسْتَجْمَر به؛ قال لبيد في مثله: ولا أَضِنُّ بمَغْبوطِ السَّنَامِ، إِذا كان القُتَارُ كما يُسْتَرْوحُ القُطُرُ أَخْبَرَ أَنه يَجُود بإِطعام اللحم في المَحْل إِذا كان ريح قُتارِ اللحم عند القَرِمينَ كرائحة العود يُبَخَّر به

المصدرلسان العرب
رد مع اقتباس
  #9  
قديم March 31st, 2011, 18:18
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي اسباله ، السبل

في وثائق وادي العلي القديمة
نجد كلمة سبل وأسباله فيقولون بعتك الأرض بأسبالها

ونجد هذه الكلمة في هذه الوثيقة القديمة من وادي العلي



وبتصفح قواميس اللغة تجد ما يأتي كما ورد في لسان العرب

(لسان العرب)
السَّبيلُ: الطريقُ وما وَضَحَ منه، يُذَكَّر ويؤنث.
وسَبِيلُ الله: طريق الهُدى الذي دعا إِليه.
وفي التنزيل العزيز: وإِن يَرَوْا سَبيلَ الرُّشْد لا يَتَّخِذوه سَبيلاً وإِنْ يَرَوْا سَبيل الغَيِّ يتَّخذوه سَبيلاً، فذُكِّر؛ وفيه: قل هذه سَبيلي أَدْعُو إِلى الله على بصيرةٍ، فأُنِّث.

وقوله تعالى: وعلى الله قَصْدُ السَّبِيل ومنها جائرٌ؛ فسره ثعلب فقال: على الله أَن يَقْصِدَ السَّبيلَ للمسلمين، ومنها جائر أَي ومن الطُّرُق جائرٌ على غير السَّبيل، فينبغي أَن يكون السَّبيل هنا اسم الجنس لا سَبيلاً واحداً بعينه، لأَنه قد قال ومنها جائرٌ أَي ومنها سَبيلٌ جائر.

وفي حديث سَمُرة: فإِذا الأَرضُ عند أَسْبُله أَي طُرُقه، وهو جمع قِلَّة للسَّبلِ إِذا أُنِّثَتْ، وإِذا ذُكِّرَت فجمعها أَسْبِلة.
وقوله عز وجل: وأَنْفِقُوا في سَبيل الله، أَي في الجهاد؛ وكُلُّ ما أَمَرَ الله به من الخير فهو من سَبيل الله أَي من الطُّرُق إِلى الله، واستعمل السَّبيل في الجهاد أَكثر لأَنه السَّبيل الذي يقاتَل فيه على عَقْد الدين، وقوله في سَبيل الله أُريد به الذي يريد الغَزْو ولا يجد ما يُبَلِّغُه مَغْزاه، فيُعْطى من سَهْمه، وكُلُّ سَبِيل أُريد به الله عز وجل وهو بِرٌّ فهو داخل في سَبيل الله، وإِذا حَبَّس الرَّجلُ عُقْدةً له وسَبَّل ثَمَرَها أَو غَلَّتها فإِنه يُسلَك بما سَبَّل سَبيلُ الخَيْر يُعْطى منه ابن السَّبيل والفقيرُ والمجاهدُ وغيرهم.
وسَبَّل ضَيْعته: جَعَلها في سَبيل الله.

التعديل الأخير تم بواسطة علي بن صالح ; April 2nd, 2011 الساعة 16:51
رد مع اقتباس
  #10  
قديم April 2nd, 2011, 00:30
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي الردمة ، الردم

رَدْمَا
الكهف
95
( قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً )

_______________________

الردمة

من الكلمات الشائعة في لهجة وادي العلي كلمة الردمة

وهي تعني اكوام من الحجارة توضع فوق بعضها

للفصل بين أرضين ومعرفة الحدود .

وقد اخترت بعض معاني هذه الكل
ردم (لسان العرب)
الرَّدْمُ: سَدُّكَ باباً كلّه أو ثُلْمَةً أو مدخلاً أو نحو ذلك. يقال: رَدَمَ البابَ والثُّلْمَةَ ونحوَهما يَرْدِمُهُ، بالكسر، رَدْماً سدَّه، وقيل: الرَّدْم أكثر من السَّدّ، لأن الرَّدْمَ ما جعل بعضه على بعض، والاسم الرَّدْمُ وجمعه رُدُومٌ.
والرَّدْمُ السَّدُّ الذي بيننا وبين يَأْجوج ومَأْجوج.
وفي الحديث: فُتِح اليومَ من رَدْمِ يأْجوج ومأْجوج مثلُ هذه، وعَقَدَ بيده تسعين، من رَدَمْتُ الثُّلْمَة رَدْماً إذا سَددتها، والاسم والمصدر سواء؛ الرَّدْمُ والرَّدْمُ ما يسقط من الجدار إذا انهدم.
وكل ما لُفِقَ بعضُه ببعض فقد رُدِمَ.
والمُتَرَدَّمُ: الموضع الذي يُرَقَّعُ.
ويقال: تَرَدَّمَ الرجلُ ثوبه أي رقعه، يتعدى ولا يتعدى. ابن سيده: ثوب مُرَدَّمٌ ومُرْتَدَمٌ ومُتَرَدَّمٌ ومُلَدَّمٌ خَلَقٌ مُرَقَّعٌ؛ قال عنترة: هل غادَرَ الشُّعَراءُ من مُتَرَدَّمِ، أم هل عَرَفْتَ الدارَ بعد تَوَهُّمِ؟ معناه أي مُسْتَصْلَحٍ؛ وقال ابن سيده: أي من كلام يَلْصَقُ بعضُه ببعض ويُلَبَّق أي قد سبقونا إلى القول فلم يَدَعُوا مقالاً لقائل.
ويقال: صِرتُ بعد الوَشْي والخَزِّ في رُدُمٍ، وهي الخُلْقان، بالدال غير معجمة. ابن الأعرابي: الأَرْدَمُ المَلاَّحُ، والجمع الأَرْدمون؛ وأنشد في صفة ناقة: وتَهْفُو بهادٍ لها مَيْلَعٍ، كما أقحَمَ القادِسَ الأرْدَمُونا المَيْلَعُ: المضطرب هكذا وهكذا، والمَيْلَعُ: الخفيف.
وتَرَدَّمَتِ الناقةُ: عطفت على ولدها.
والرَّدِيمُ: لَقَب رجل من فُرْسان العرب، سُمِّي بذلك لعظم خَلقِه، وكان إذا وقف مَوْقِفاً رَدَمَهُ فلم يجاوز.






رد مع اقتباس
  #11  
قديم April 2nd, 2011, 17:13
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي والعون والمعونة

والعون والمعونة

من الكلمات التي كانت شائعة في الوادي كلمة والعون
وكانت منتشرة بين الرجال والنساء

فعندما تلتقي امراة باخرى في القرية تقول لها

سلام
والعون
وترد الأخرى بعد السلام

الله يعينك

وقد يقال والعون والمعونة

ولا زالت موجودة حتى الآن ولكنها تكاد تختفي .
وعند مشاهدة القاموس نقلت شيئاً يسيراً وبالتاكيد

الكلمة ومشتقاتها لغة عربية فصحى

المَعُونة: الإِعانَة.
ورجل مِعْوانٌ: حسن المَعُونة.
وتقول: ما أَخلاني فلان من مَعاوِنه، وهو وجمع مَعُونة.
ورجل مِعْوان: كثير المَعُونة للناس.
واسْتَعَنْتُ بفلان فأَعانَني وعاونَني.
وفي الدعاء: رَبِّ أَعنِّي ولا تُعِنْ عَليَّ.


العَوْنُ: الظَّهير على الأَمر، الواحد والاثنان والجمع والمؤنث فيه سواء، وقد حكي في تكسيره أَعْوان، والعرب تقول إذا جاءَتْ السَّنة: جاء معها أَعْوانها؛ يَعْنون بالسنة الجَدْبَ، وبالأَعوان الجراد والذِّئاب والأَمراض، والعَوِينُ اسم للجمع. أَبو عمرو: العَوينُ الأَعْوانُ. قال الفراء: ومثله طَسيسٌ جمع طَسٍّ.
وتقول: أَعَنْتُه إعانة واسْتَعَنْتُه واستَعَنْتُ به فأَعانَني، وإنِما أُعِلَّ اسْتَعانَ وإِن لم يكن تحته ثلاثي معتل، أَعني أَنه لا يقال عانَ يَعُونُ كَقام يقوم لأَنه، وإن لم يُنْطَق بثُلاثِيَّة، فإِنه في حكم المنطوق به، وعليه جاءَ أَعانَ يُعِين، وقد شاع الإِعلال في هذا الأَصل، فلما اطرد الإِعلال في جميع ذلك دَلَّ أَن ثلاثية وإن لم يكن مستعملاً فإِنه في حكم ذلك، والإسم العَوْن والمَعانة والمَعُونة والمَعْوُنة والمَعُون؛ قال الأَزهري: والمَعُونة مَفْعُلة في قياس من جعله من العَوْن؛ وقال ناسٌ: هي فَعُولة من الماعُون، والماعون فاعول، وقال غيره من النحويين: المَعُونة مَفْعُلة من العَوْن مثل المَغُوثة من الغَوْث، والمضوفة من أَضافَ إذا أَشفق، والمَشُورة من أَشارَ يُشير، ومن العرب من يحذف الهاء فيقول مَعُونٌ، وهو شاذ لأَنه ليس في كلام العرب مَفْعُل بغير هاء. قال الكسائي: لا يأْتي في المذكر مَفْعُلٌ، بضم العين، إلاَّ حرفان جاءَا نادرين لا يقاس عليهما: المَعُون، والمَكْرُم؛ قال جميلٌ: بُثَيْنَ الْزَمي لا، إنَّ لا إنْ لزِمْتِه، على كَثْرة الواشِينَ، أَيُّ مَعُونِ يقول: نِعْمَ العَوْنُ قولك لا في رَدِّ الوُشاة، وإن كثروا؛ وقال آخر: ليَوْم مَجْدٍ أَو فِعالِ مَكْرُمِ (* قوله «ليوم مجد إلخ» كذا بالأصل والمحكم، والذي في التهذيب: ليوم هيجا).
وقيل: مَعُونٌ جمع مَعونة، ومَكْرُم جمع مَكْرُمة؛ قاله الفراء.
وتعاوَنوا عليَّ واعْتَوَنوا: أَعان بعضهم بعضاً. سيبويه: صحَّت واوُ اعْتَوَنوا لأَنها في معنى تعاوَنوا، فجعلوا ترك الإِعلال دليلاً على أَنه في معنى ما لا بد من صحته، وهو تعاونوا؛ وقالوا: عاوَنْتُه مُعاوَنة وعِواناً، صحت الواو في المصدر لصحتها في الفعل لوقوع الأَلف قبلها. قال ابن بري: يقال اعْتَوَنوا واعْتانوا إذا عاوَنَ بعضهم بعضاً؛ قال ذو الرمة: فكيفَ لنا بالشُّرْبِ، إنْ لم يكنْ لنا دَوانِيقُ عندَ الحانَوِيِّ، ولا نَقْدُ؟ أَنَعْتانُ أَمْ نَدَّانُ، أَم يَنْبَري لنا فَتًى مثلُ نَصْلِ السَّيفِ، شِيمَتُه الحَمْدُ؟ وتَعاوَنَّا: أَعان بعضنا بعضاً.
والمُتَعاوِنة من النساء: التي طَعَنت في السِّنِّ ولا تكون إلا مع كثرة اللحم؛ قال الأَزهري: امرأَة مُتَعاوِنة إذا اعتدل خَلْقُها فلم يَبْدُ حَجْمُها.
والنحويون يسمون الباء حرف الاستعانة، وذلك أَنك إذا قلت ضربت بالسيف وكتبت بالقلم وبَرَيْتُ بالمُدْيَة، فكأَنك قلت استعنت بهذه الأَدوات على هذه الأَفعال. قال الليث: كل شيء أَعانك فهو عَوْنٌ لك، كالصوم عَوْنٌ على العبادة، والجمع الأَعْوانُ.
والعَوانُ من البقر وغيرها: النَّصَفُ في سنِّها.
وفي التنزيل العزيز: لا فارضٌ ولا بِكْرٌ عَوانٌ بين ذلك؛ قال الفراء: انقطع الكلام عند قوله ولا بكر، ثم استأْنف فقال عَوان بين ذلك، وقيل: العوان من البقر والخيل التي نُتِجَتْ بعد بطنها البِكْرِ. أَبو زيد: عانَتِ البقرة تَعُون عُؤُوناً إذا صارت عَواناً؛ والعَوان: النَّصَفُ التي بين الفارِضِ، وهي المُسِنَّة، وبين البكر، وهي الصغيرة.
ويقال: فرس عَوانٌ وخيل عُونٌ، على فُعْلٍ، والأَصل عُوُن فكرهوا إلقاء ضمة على الواو فسكنوها، وكذلك يقال رجل جَوادٌ وقوم جُود؛ وقال زهير: تَحُلُّ سُهُولَها، فإِذا فَزَعْنا، جَرَى منهنَّ بالآصال عُونُ. فَزَعْنا: أَغَثْنا مُسْتَغيثاً؛ يقول: إذا أَغَثْنا ركبنا خيلاً، قال: ومن زعم أَن العُونَ ههنا جمع العانَةِ بفقد أَبطل، وأَراد أَنهم شُجْعان، فإِذا اسْتُغيث بهم ركبوا الخيل وأَغاثُوا. أَبو زيد: بَقَرة عَوانٌ بين المُسِنَّةِ والشابة. ابن الأَعرابي: العَوَانُ من الحيوان السِّنُّ بين السِّنَّيْنِ لا صغير ولا كبير. قال الجوهري: العَوَان النَّصَفُ في سِنِّها من كل شيء.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم April 3rd, 2011, 06:16
علي بن صالح علي بن صالح غير متصل
عضو شرف
 

 








افتراضي الحاني

الحاني
تقول الشاعرة : مقطوف من ساعته ما هوب كما الحاني

تشبه الشاعرة العروس بأنها مثل الغصن المقطوف

من ساعته وليس مثل الغصن الذي تقوس وانحنى .

ماذا يقول القاموس :

حَنَا الشيءَ حَنْواً وحَنْياً وحَنَّاهُ: عَطَفه؛ قال يزيد بن الأَعْوَرِ الشَّنّي: يَدُقُّ حِنْوَ القَتَب المُحَنَّا، إذا عَلا صَوَّانَهُ أَرَنَّا والانْحِناءُ: الفعل اللازم، وكذلك التَّحَنِّي.
وانْحَنى الشيءُ: انعطف.


وانْحَنى العُودُ وتَحَنَّى: انعطف.
وفي الحديث: لم يَحْنِ أَحدٌ منا ظَهْرَه أَي لم يَثْنه للركوع. يقال: حَنَى يَحْني ويَحْنُو.

وفي حديث معاوية: وإذا ركع أَحدُكم فلْيَفْرُشْ ذراعيه على فخذيه ولْيَحْنا (* قوله «وليحنا» هي في الأصل ونسخ النهاية المعتمدة مرسومة بالألف)؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء في الحديث،

فإن كانت بالحاء فهو من حنا ظهره إذا عطفه، وإن كانت بالجيم فهو من جنأَ على الشيء أَكَبَّ عليه، وهما متقاربان، قال: والذي قرأْناه في كتاب مسلم بالجيم وفي كتاب الحميدي بالحاء.


وفي حديث أَبي هريرة: إِياك والحَنْوَةَ، والإِقْعاء؛ يعني في الصلاة، وهو أَن يُطَأْطِئَ رأْسه ويُقَوِّسَ ظَهْره من حَنَيْتُ الشيءَ إِذا عطفته، وحديثه الآخر: فهل يَنْتَظِرُ أَهْلُ بَضاضَة الشَّبابِ إِلا حَوانِيَ الهَرَمِ؟ هي جمع حانِيَة وهي التي تَحْني ظَهْرَ الشيخ وتَكُبُّه.

رد مع اقتباس
إضافة رد
 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
كتاب وادي العلي في صحيفة وادي العلي وحيد زمانه المنتدى العام 1 October 7th, 2010 22:19
منتدى وادي العلي لأهالي وادي العلي ( 2 ) عروان حياة وادي العلي 0 March 16th, 2008 11:14
منتدى وادي العلي لأهالي وادي العلي عروان المنتدى العام 1 March 16th, 2008 09:25
معاني أسماء مدن المملكة العربية السعودية رامي بن صغير المنتدى العام 3 December 22nd, 2007 03:34
اسرة منتديات وادي العلي تقدم أجمل التهنئة لأهالي وادي العلي خاصة وجميع زوارها شعب بو شيخ المنتدى العام 3 September 23rd, 2006 22:00


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

إخفاء / عرض قائمة من شاهد الموضوع عدد الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 16
أبو شريف, المراقب العام, الراااايق, الربيع, الفتى المدلل, النبراس, الضباب, ابو محمد الرحباني, ابن السروات, ابو هشام, صوت العصافير, علي بن صالح, عبد العزيز بن شويل, عبدالله الكردي, غرم الله الفرنك, كورنيش الطرفين
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

 
الساعة الآن 06:44.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

الحقوق محفوظة - منتديات وادي العلي

a.d - i.s.s.w

 

 

Powered by ArabSoft